رسالتنا... الألتزام بتقديم أفضل و أرقى خدمة هندسية بأحدث التقنيات العصرية تحقق لعميلنا التميّز وخارج نطاق المنافسة 

نقدم جميع الخدمات الهندسية الاستشارية الاحترافية مثل استخدام الطاقة الكهربائية الناتجة من الرياح والشمس في المباني السكنية

تصميم مباني وفلل و ابراج سكنية ومشاريع تجارية ، تصميم استراحات و مسابح و حدائق بأحدث التقنيات الحديثة وتقارير تربة وسلامة

رفع مساحي وتخطيط وتقسيم اراضي ، اشراف على تنفيذ واستلام اعمال مشاريع هندسية متنوعة في جميع التخصصات الهندسية

تصميم انظمة انذار ومكافحة حريق واجهزة سلامة وتصميم انظمة تكييف متنوعة وفق احدث المعايير الهندسية الاحترافية الجديدة

تصميم ديكور و تنسيق الوان و تصميم واجهة محلات و مكاتب ، دراسة مشاكل هندسية تشغيلية لأي مشاريع او مباني قائمة جديدة او قديمة

تلفوناتنا  المدينة المنورة  8281100  و مكة المكرمة 5612111  و الطائف  7255556   و جوال المكتب 0506700703

__________

Copyright 2013. Okaz Consultant Engineering Office. All Rights Reserved.


عند انشاء المكتب واختيار الاسم لم نستطيع تجاوز اسم عكاظ

موقع مكتبنا الرئيسي هو في منطقة الحوية بالطائف وهو قريب جدا من سوق عكاظ

فكان اختيار الاسم منذ 1995 م فنحن نفتخر بهذا الاسم لأنه جزء من تاريخ موقعنا وماضينا

يمكن الدخول الى رابط اسم عكاظ لمعرفة تاريخ الاسم من الموسوعة البريطانية

سمي بهذا الاسم لأن العرب كانت تجتمع فيه فيتعاكظون أي يتفاخرون ويتناشدون




لصناجة العرب الأعشى قصة مشهورة بسوق عكاظ في مدح المحلق الكلابي واسمه عبد العزى بن حنتم بن شداد بشأن تزويج بناته ، تأخر زواج بنات عبدالعزى فقام بدعوة الأعشى وضيافته وقامن البنات بخدمته وبالغن بأكرامه فقال الأعشى بسوق عكاظ مادحا في ذلك


أرِقْتُ وَمَا هذَا السَُهادُ المُؤرَّقُ *** وَمَاَ بِيَ مِنْ سُقْمٍ وَمَابِيَ مَعَشَقُ
لَعمري لقد لاَحَتْ عُيونٌ كثيِرةٌ *** إلى ضَوْءِ نَارٍ في يَفاعٍ تُحَرَّقُ
تُشَتُبّ لمَقْرُورَيْنِ يًصْطَلِيَانِها *** وَبَاَتَ عَلَىَ النّارِ النَدىَ والمُحَلَّقُ
يَدَاَكَ يَدا صِدْقٍ، فَكَفٌ مٌفِيدةٌ *** وَأُخْرَى إذا مَا ضُنّ بالزَادّ تُنْفِقُ


فتناقلت العرب هذه القصيدة وتسارعوا زعماء القبائل بطلب الزواج من بنات عبدالعزى



في سوق عكاظ كان النابغة الذبياني يجلس تحت قبة حمراء

و يستمع إلى قصائد الشعراء و يحكم بينهم و يحدد مراتبهم




هنا في عكاظ و في إحدى السنوات أنشدت الخنساء قصيدتها الرائعة في رثاء أخيها صخر

قذى بعينكِ امْ بالعينِ عوَّارُ امْ ذرَّفتْ اذْخلتْ منْ اهلهَا الدَّارُ
كأنّ عيني لذكراهُ إذا خَطَرَتْ فيضٌ يسيلُ علَى الخدَّينِ مدرارُ
تبكي لصخرٍ هي العبرَى وَقدْ ولهتْ وَدونهُ منْ جديدِ التُّربِ استارُ
تبكي خناسٌ فما تنفكُّ مَا عمرتْ لها علَيْهِ رَنينٌ وهيَ مِفْتارُ
تبكي خناسٌ علَى صخرٍ وحقَّ لهَا اذْ رابهَا الدَّهرُ انَّ الدَّهرَ ضرَّارُ
لاَ بدَّ منْ ميتة ٍ في صرفهَا عبرٌ وَالدَّهرُ في صرفهِ حولٌ وَاطوارُ
قدْ كانَ فيكمْ ابو عمرٍو يسودكمُ نِعْمَ المُعَمَّمُ للدّاعينَ نَصّارُ
صلبُ النَّحيزة ِ وَهَّابٌ اذَا منعُوا وفي الحروبِ جريءُ الصّدْرِ مِهصَارُ
يا صَخْرُ وَرّادَ ماءٍ قد تَناذرَهُ أهلُ الموارِدِ ما في وِرْدِهِ عارُ
مشَى السّبَنْتى إلى هيجاءَ مُعْضِلَة ٍ لهُ سلاحانِ: أنيابٌ وأظفارُ
وما عَجُولٌ على بَوٍّ تُطيفُ بِهِ لها حَنينانِ: إعْلانٌ وإسْرارُ


وإنّ صَخراً لَوالِينا وسيّدُنا وإنّ صَخْراً إذا نَشْتو لَنَحّارُ
وإنّ صَخْراً لمِقْدامٌ إذا رَكِبوا وإنّ صَخْراً إذا جاعوا لَعَقّارُ
وإنّ صَخراً لَتَأتَمّ الهُداة ُ بِهِ كَأنّهُ عَلَمٌ في رأسِهِ نارُ
جلدٌ جميلُ المحيَّا كاملٌ ورعٌ وَللحروبِ غداة ََ الرَّوعِ مسعارُ
حَمّالُ ألوِيَة ٍ هَبّاطُ أودِيَة ٍ شَهّادُ أنْدِيَة ٍ للجَيشِ جَرّارُ
نَحّارُ راغِيَةٍ مِلجاءُ طاغِيَةٍ فَكّاكُ عانِيَةٍ لِلعَظمِ جَبّارُ
فقلتُ لما رأيتُ الدّهرَ ليسَ لَهُ معاتبٌ وحدهُ يسدي وَنيَّارُ
لقدْ نعى ابنُ نهيكٍ لي اخاَ ثقة ٍ كانتْ ترجَّمُ عنهُ قبلُ اخبارُ
فبتُّ ساهرة ً للنَّجمِ ارقبهُ حتى أتى دونَ غَورِ النّجمِ أستارُ


رحم الله الخنساء شاعرة العرب
يعجز عن هذا الشعر الشعراء



خطبة قس بن ساعدة في سوق عكاظ مشهورة ونصها التالي


يا أيها الناس اسمعوا وعوا وإذا وعيتم فانتفعوا إنه من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت مطر ونبات وأرزاق وأقوات وآباء وأمهات وأحياء وأموات جمع وأشتات وآيات وأرض ذات رتاج ,وبحار ذات أمواج ما لي أرى الناس يذهبون فلا يرجعون أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا أقسم قس قسماً لا حانث فيه ولا آثماً إن لله ديناً هو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه ونبياً قد حان حينه وأظلكم أوانه فطوبى لمن آمن به فهداه , وويل لمن خالفه وعصاه ثم قال تباً لأرباب الغفلة من الأمم الخالية والقرون الماضية يا معشر إياد أين الآباء والأجداد وأين ثمود وعاد وأين الفراعنة الشداد أين من بنى وشيد وزخرف ونجد وغره المال والولد أين من بغى وطغى وجمع فأوعى وقال أنا ربكم الأعلى ألم يكونوا أكثر منكم أموالاً وأطول منكم آجالاً وأبعد منكم آمالاً طحنهم الثرى بكلكله ومزقهم بتطاوله فتلك عظامهم بالية وبيوتهم خاوية عمرتها الذئاب العاوية كلا بل هو الله الواحد المعبود ليس والد ولا مولود ثم أنشأ يقول
في الذاهبين الأولين من القرون لنا بصائر
................................................ ورأيت قومي نحوها تمضي الأصاغر والأكابر
لا يرجع الماضي إلي ولا من الباقين غابر
................................................. أيقنت أني لا محالة حيث صار القوم صائر